انعطاف مبارك من المشتري يجلب معه "الحظ الوفير"
ابراج -
انعطاف مبارك من المشتري يجلب معه الحظ الوفير

 أبرز أحداث الأسبوع الرابع من شهر تشرين ثاني/ نوفمبر 2018:

لقاءات وخلافات واتفاقات ونزاعات  تسيطر عليك

مهنياً: تأثيرات القمر من العذراء تتحداك يومي السبت والاحد لكن الجو العام جيد جدا كل الكواكب داعمة لمصالحك المشتري والشمس في برج لكن سوف تخوض حروباً في بداية هذا الاسبوع وتذهب من موقع الى آخر فتعرف لقاءات وخلافات واتفاقات ونزاعات، ثم تتوصل الى قناعة أخرى بتسوية لا بد منها. قد تعقد اجتماعات كثيرة وتخطط لمواجهة ما  حيث يحاول البعض إبعادك أو نبذك ما يثير بعض الانفعالات، أو يؤخذ عليك تقصير ما. تخف الضغوط وتتحسن الامور مع انتقال القمر الى برج الميزان بين الاثنين والاربعاء قد تحصل على أرباح غير متوّقعة ها هو الحظ يناديك فلا تتردّد باقتحام الفرص. سوف تتلقى دعوة لمناقشة مشروع مهم ويمكنك ان تتبع نظامًا جديدًا لتحسين ظروفك المعيشية وتعزيز شعبيتك، تساعدك الظروف على التقدم وعلى أخذ المبادرة والسير قدماً نحو الافضل حيث تتقدّم بعزم لتكلّل جهودك بالنجاح. تتبدل الاجواء الفلكية مع انتقال القمر الى العقرب في مواجهة برجك  يومي الخميس والجمعة فتكون فترة صاخبة ودقيقة تفرض عليك نمطاً معيّناً وتشير الى تغييرات مباغتة واحداث غير منتظرة.

عاطفياً: لا يناسبك وجود الزهرة في العقرب قد تعيش تردّدًا وحيرة وعدم استقرار على الصعيد العاطفي في هذه الفترة اذ تطرح تساؤلات حول نوايا الشريك او سلوكه وتصرفاته، وربما تنتابك هواجس بشأنه وشعور بعدم الامان للعازب قد تثار نزاعات وخلافات بسبب بعض الشكوك، فانتبه وكُن متيقّظًا.

انعطاف مبارك من المشتري

مهنياً: يحالفك الحظ في هذا الشهر الاستثنائي مع وصول كوكب الحظ الى برجك بتاريخ يوم 8 ليستقر فيه عاماً بأكمله ويهديك الفرص والنجاح والحظوظ الكبرى وقد تحصل على ترقية أو على شروط أفضل تطمئنك. تشعر يا عزيزي القوس ، أنك انتهيت من مرحلة لتبدأ مرحلة جديدة، فتحضّر لها بهدوء. من المهم أن تضع استراتيجية جديدة وأن تمهّد الطريق أمام رؤية أخرى لمسيرة حياتك.ليس وحده كوكب المشتري الذي يبشرك بشهر جيد بل هو اورانوس ايضا يعاود سيره باتجاه الحمل الناري الصديق ليشكل طالعا جيدا مع المشتري في برجكبالاضافة الى انتقال عطارد الى برجك فتكون للشؤون المالية الأهمية الكبرى فتهتم بمسائل متنّوعة وتستعين ببعض

النافذين وأصحاب السلطة لكي تسوّي أوضاعك، كذلك قد يحمل هذا الأسبوع إتصالاً مهماً مع الخارج أو مع بعض المرجعيات أو الأوساط الإعلامية التي تكون مفيدة لك. تعيد النظر ببعض القرارات المهنية وتركّز على دراسة أو امتحان أو بحث وتدقيق، تقيم حسابات جديدة وتحضّر مشروعاً وتجري من أجله اتصالات واسعة ومتشعبّة، مدفوعاً بحيويّة وإرادة قويتيّن. تلعب دوراً مهماً وسط مجموعة أو فريق أو بين متنازعين، فيكون لكلامك ومواقفك وقع كبير على من حولك، وقد يؤدي الأمر الى تغيير جذري يحصل في إحدى المؤسسات أو التنظيمات.

عاطفياً: لا تدع أيّة عوامل تقضي على ثبات علاقاتك. في القسم الاول من الشهر الا ان النمط يتغير كليا في النصف الثاني مع عودة كوكب الحب الى برج الميزان الصديق فتشعر بتغيير في الاجواء يطال حياتك العاطفية ويعلن عن فترة واعدة ومثمرة تحمل دعوات كثيرة ومناسبات للتسلية والفرح. كما اللقاءات المغرية لبعض العازبين. اذا كنت متزوّجًا فقد تشعر بعودة الحرارة الى علاقتك وبعذوبة التفاهم والمشاركة. كثيرون سوف يذهبون نحو مغامرة ويفاتحون الحبيب بما يخالجهم من مشاعر غير آبهين باحتمال الصدّ او بممانعة قد تكون لها اسبابها.

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر تشرين الثاني /  نوفمبر 2018

 

1- مهنياً: تبدأ يومك بنشاط كبير، وتتخلص من كل إحراج لك، وتتغلب على المواقف المتصلبة، وتكون متفائلاً جداً.

عاطفياً: يتطلب منك الوضع الدقيق بذل جهود كبيرة لتستحق حنان الشريك الذي تستحقه، وكل ما عدا ذلك لن يجديك نفعاً.

صحياً: تجنّب كل ما يعرض نفسيتك للقلق، فأنت لم تتعاف تماماً مما أصابك أخيراً.

2- مهنياً: يحمل هذا اليوم مفاجأة سارة جداً تفتح الطريق أمامك للبدء بتنفيذ مشاريعك المهنية الكبيرة.

عاطفياً: يحتاج الشريك إلى وجودك بجانبه، فهو يمرّ بأزمة كبيرة ويطلب مساندتك فلا تخذله.

صحياً: إذا أردت المحافظة على صحة سليمة وجسم رشيق، عليك تنفيذ مخطط رياضي طويل.

3- مهنياً: لا تتورّط في مشاريع لست متأكداً من نتائجها، قد ينهار وضعك المالي في حال فشلت.

عاطفياً: ينتظر الحبيب منك لفتة حبّ ليعود إليك وتستأنفان معاً علاقتكما العميقة وتستعيدان أجمل أيام الماضي.

صحياً: قد تسبب لنفسك الإصابة بأحد الأمراض النفسية اذا لم تضبط أعصابك وتحافظ على هدوئك.

4- مهنياً: الهدوء والرويّة هما الأساس في أي عمل ناجح، اعتمدهما لتسلك الطريق الصحيح حتى النهاية.

عاطفياً: تمرّ علاقتك بالشريك بيوم من التوتر والقلق نتيجة انهماكك بالعمل وإهمالك له.

صحياً: حاول قدر الإمكان التخفيف من الجلوس ساعات طويلة، واستفد من الوقت المتاح للقيام ببعض النشاط الرياضي.

5- مهنياً: تتغلب اليوم على مجموعة كبيرة من التعقيدات والنزاعات، وتتبدد الأجواء المعادية ويسيطر الهدوء على العمل.

عاطفياً: مهما سعى بعضهم للنيل من سمعتك أمام الشريك، فهم سيفشلون لأنك الأقوى وصاحب سمعة نظيفة.

صحياً: لا تكن مقلاً في ممارسة الرياضة، بل حاول أن تكون كذلك في تناول المأكولات بلا هوادة.

6- مهنياً: تشعر باللاإستقرار أو بالعجز، ويسيطر عليك القلق ما يضطرك إلى إلغاء مواعيد

لمعالجة أمر طارئ.

عاطفياً: تجد أحياناً أنّ الشريك يعتمد عليك كثيراً، لذا، يستحسن أن تكون على مستوى طموحاته وخصوصاً أنك تملك الإمكانات.

صحياً: تشعر بالتعب أو بتراجع قدرتك على ممارسة أي نشاط، راجع طبيبك.

7- مهنياً: تنعم بأجواء مهنية جيدة، وتقوم باستشارة نافعة ومفيدة تعود عليك بنتائج مهمة جداً.

عاطفياً: تكبر الأحلام، وتطرأ تغييرات إيجابية، وتتطور علاقتك بالشريك وقد يكون لك معه معاملة مميزة.

صحياً: اعتن بصحتك ولا تعمل حتى تصاب بالإرهاق وتفقد الكثير من طاقتك الخلاقة.

8- مهنياً: يدخل جوبيتير كوكب الحظ إلى برجك ليك يفتتح دورة إيجابية تستمر سنة كاملة، فتنطلق واثقاً وتحقق الأماني.

عاطفياً: تعيش مع الحبيب يوماً صعباً يسوده القلق والتوتر وتفكّر في إعادة حساباتك معه.

صحياً: اتبع الأساليب التي تؤدي إلى نتائج صحية جيدة، وإذا لم تنجح استشر أخصائي التغذية.

9- مهنياً: يحالفك الحظ هذا اليوم ويخفف عنك بعض الضغوط التي تتعرض لها منذ مدة، وتتغلب على بعض المصاعب.

عاطفياً: عليك أن تكون أكثر حذراً في خياراتك المقبلة، وقد تكون هنالك مطبّات في علاقة جديدة في غضون أيام.

صحياً: الأمور وصلت إلى حدّ خطر، بادر إلى ممارسة ما ينعكس إيجاباً على وضعك الصحي.

10- مهنياً: فرصة أمامك لمكسب له صلة بشراكة أو مشروع أو تعويض، لا تضيّعها وإلا ندمت لاحقاً.

عاطفياً: الحبّ من النظرة الأولى تجربة تعيشها قريباً وتجعلك تفكّر في الارتباط الجدي بعد تردد طويل.

صحياً: أنظر إلى محيطك ترَ أن كثيرين أصبحوا نشطين جراء ممارسة الرياضة يومياً.

11- مهنياً: في الجو خيبة أو شعور بالذنب أو تراجع بالنسبة إلى إحدى الصفقات المهنية المهمة.

عاطفياً: يجعلك هذا اليوم اكثر انكماشاً على الصعيد العاطفي، وقد تتعامل مع قضية سرية او علاقة غرامية متخفيّة.

صحياً: لا تماطل للبدء بممارسة التمارين التي وصفها لك الطبيب لمعالجة أوجاع العنق والظهر.

12- مهنياً: ترقّب خروج روحك المغامرة لتعويض ما فاتك من الوقت، ولا سيما أن في داخلك قوة لا يمكن إيقافها أبداً.

عاطفياً: لا تخلط بين العمل وبين علاقتك بالشريك فهو بحاجة إلى وجودك بقربه ليشعر بحبك له.

صحياً: إذا أحسست بتورم في قدميك أو ذراعيك، أوقف كل شيء واقصد طبيبك فوراً.

13- مهنياً: يشير هذا اليوم إلى بعض الارتباك، وتطرأ أحداث لا ترضيك أو يتراجع

مشروع او تنقطع صلات تدريجياً.

عاطفياً: تعيش يوماً متعباً فيتأثر مزاجك ببعض الأخبار التي قد تؤخّر تقدّم خطواتك المستقبلية مع الشريك.

صحياً: لا تكن من أصحاب الحلول الآنية، فتمارس المشي أسبوعاً ثم تتوقف مكتفياً بما تشعر به.

14- مهنياً: نشاطك في العمل غير مسبوق هذا اليوم وتنجز المهام المطلوبة منك على خير ما يرام.

عاطفياً: تفكّر جدياً في الارتباط بالشريك، فأنت تشعر بالفرح عندما تكون قريباً منه ويدللك.

صحياً: حاول أن تتخطى المشكلات التي تمرّ بها، ورفّه عن نفسك بالخروج مع الأصدقاء أو برفقة العائلة.

15- مهنياً: تكثر الأحلام وتتعلم جديداً أو تتعرّف إلى من ينال إعجابك ويثير حماستك، قد تتبدّل قناعاتك وتبدي انفتاحاً على بعض الأوساط.

عاطفياً: إذا كنت راغباً في تحسين وضعك العاطفي، عليك تحضير الشروط المناسبة لطرحها على الشريك.

صحياً: اتباعك حمية غذائية سليمة وممارسة المشي تأتيان بالنتائج المرجوة صحياً.

16- مهنياً: ركّز اهتمامك على حسن العلاقة بالزملاء وبالمسؤولين لأنك تحتاج إلى مساندتهم في أي وقت.

عاطفياً: تحرّر من القلق الذي يسيطر عليك وتفاهم مع الحبيب حول الأمور العالقة بينكما لإيجاد الحلول المناسبة لها.

صحياً: لا تقلق ولا تخف على صحتك إذا كانت تمارس الرياضة التي تعود عليها بالنفع.

17- مهنياً: تعالج مسألة مستحقات ديون أو ضرائب متأخرة، وتجبر على مواجهة واقع لا يروقك.

عاطفياً: الكلام اللطيف وحده لا يوصلك إلى أي مكان، فحاول أن تنظر إلى الأمور بجدية لتتمكّن من فرض وجودك على الشريك.

صحياً: لا تستمع إلى القيل والقال التي قد تقض مضجعك وتوتر أعصابك وتثير انفعالك.

18- مهنياً: يتراجع مركور لكي يعيد إلى الساحة نشاطاً قديماً يدعمك فيه أحد الذين تثق بهم، وتحقق نجاحاً مهنياً لافتاً.

عاطفياً: يعاني الشريك قلة ثقتك به، فهو يحبك ويخلص لك إلى أبعد الحدود لكنك لا تبادله بالمثل.

صحياً: تتوصل إلى نتيجة مفادها أن قيامك بأعمال أكبر من طاقتك على التحمل وراء معاناتك صحياً.

19- مهنياً: ترتفع المعنويات اليوم ويهدأ المزاج فتعوّض عن الوقت الضائع وتنجز مشروعاً لتبدأ آخر.

عاطفياً: اذا شعرت بأن وضعك العاطفي غير مريح، عليك أن تبادر إلى إجراء تعديلات جذرية لتخطي ذلك.


صحياً: أنت من أصحاب الإرادة الصلبة، وتحصل قريباً على النتائج المرجوة والمبتغاة صحياً في أسرع وقت.

20- مهنياً: تقلق أو تضطرب لبعض الأمور وتشعر بالحاجة إلى الحنان والرعاية، وترغب في الترفيه عن نفسك وممارسة هواية جديدة.

عاطفياً: تمنح الشريك كل ما لديك وتعمل بكل طاقتك لإسعاده ونيل رضاه وتعميق الحب بينكما.

صحياً: تعيش في دوامة القلق الدائم على صحتك، لكنك في المقابل لا تحاول القيام بأي شيء يفيدك صحياً.

21- إحذر سوء تفاهم أو التباساً في أحاديثك، وكن واعياً لكل ما يقال ودوّن الملاحظات، تتاح لك فرص مهنية مميزة، ويحالفك الحظ وتحقق أرباحاً.

عاطفياً: تقدم غير متوقع في العلاقة بالشريك، بسبب اقدامك على دعمه في مشروع نوعي يضمن لكما مستقبلاً مشرقاً.

صحياً: تجنّب التوتّر قدر المستطاع، فهذا اليوم يحمل إليك بعض المتاعب لكن ذلك يكون موقتاً.

22- مهنياً: لا تخالف القوانين لئلا تقع في مأزق أنت بغنى عنه قد يكلّفك خسائر كبيرة وبعض الزملاء.

عاطفياً: الحظ يدعمك ويتحدث عن علاقات جيدة مع أحد الأحبّاء شرط أن لا تتشبث برأيك أو تفرض توجهاتك من دون حوار ونقاش بنّاءين.

صحياً: أترك للرياضة مكاناً في مفكرتك اليومية، الهموم والمشكلات تؤثر سلباً في وضعك الصحي.

23- مهنياً: القمر المكتمل في برج الجوزاء يتنافر مع جوبيتير ومارس، ما قد يولد بعض الحساسيات والاحتكاكات في العمل.

عاطفياً: الأنانية تؤدّي إلى صدامات مع الشريك، وهذا يؤدّي إلى عواقب غير متوقعة يمكن أن تؤذي العلاقة جداً.

صحياً: إذا حاولت التخلص من السمنة الزائدة والترهل، ليكن ذلك بطريقة مدروسة وبإرشادات من أصحاب الاختصاص.

24- مهنياً: يحمل هذا اليوم والأيام المقبلة فرصاً تجعل أحد الزملاء يدبّر إساءة ما ضدك ويخفي عنك معلومات مهمة.

عاطفياً: حافظ على سرّية ما يحدث بينك وبين الشريك ولا تسمح لطرف ثالث بالتدخل في شؤونكما.

صحياً: من أراد المحافظة على صحة سليمة لا يوفر أي وسيلة من أجل ذلك.

25- مهنياً: تدخل يوماً مهنياً دقيقاً جداً، ويحذرك الفلك من شجار عقيم يطرأ وتجد نفسك في موقف ضعيف وترتبك.

عاطفياً : إذا رغبت في المحافظة على موقعك في قلب الشريك، عليك أن تكون أكثر جديّة من السابق.

صحياً: لا تكن من أصحاب الحلول الآنية والظرفية في معالجة مشاكلك الصحية، الأمر يتطلب منك المواظبة.

26- مهنياً: أمر طارئ اليوم يعكر عليك صفو هنائك، وفي المقابل يستجد ما يخفف من اندفاعك لإنجاز المشاريع المنتظرة.

عاطفياً: لا تدع الشريك يستفزّك بتصرفاته ويثير عصبيتك كي يحصل منك على ما يريد.

صحياً: إذا مارست الرياضة ربحت صحتك، وإذا أهملتها عرّضت نفسك للأمراض وغيرها.

27- مهنياً: تبتسم لك الأقدار وتحمل إليك خبراً سارّاً أو فرصة ممتازة أو تصحيحاً لوضع آلمك، وقد ترتبط بموعد مهم مع شخص مؤثر ونافذ.

عاطفياً: لا تتذمر مهما سعى الشريك للضغط عليك، فقدراتك كبيرة لتخطي الأزمات.

صحياً: استفد من الطقس الجميل والرائع، وانهض باكراً وانطلق في رحلة مشي وهرولة مدة ساعة.

28- مهنياً: يكتمل الحظ اليوم ويكون فرحك كبيراً جداً، ما يعني أن تغييراً في مصلحتك قد يأتي بصورة سريعة.

عاطفياً: إبحث عن علاقة جدية مع شخص تتفق معه ويبادلك مشاعر الحب ذاتها.

صحياً: تتوتر أعصابك قليلاً، وتشعر بالإرهاق، استشر طبيبك واعمل بنصائحه وتعليماته فتكون الرابح.

29- مهنياً: تُثار مشكلات في العمل، أو يطرأ ما يزعجك ويثير التساؤلات الكثيرة حول تصرفات أرباب العمل معك.

عاطفياً: ارتفاع نسبة التفاؤل في تصحيح العلاقة بالشريك، وخصوصاً بعد سوء التفاهم الذي فرض نفسه أخيراً.

صحياً: على الرغم من تمتعك بصحة جيدة، وهذه نعمة، عليك الخضوع لبعض الفحوص للاطمئنان أكثر.

30- مهنياً: تحضر اجتماعاً مهماً تكون نتائجه إيجابية لمصلحتك وتندفع في تنفيذ مشاريع معلقة منذ مدة طويلة.

عاطفياً: تشعر بسعادة كبيرة عندما تمضي والشريك أوقاتاً ممتعة وتتمنى أن تطول لتبقى قربه أطول مدة ممكنة.

صحياً: لا تستخف بشمس تشرين فهي مؤذية إذا عرّضت نفسك لها مدة طويلة.



إقرأ المزيد