متغيرات ومفاجآت تحدث لك سواء على الجانب المهني أو العاطفي
ابراج -
متغيرات ومفاجآت تحدث لك سواء على الجانب المهني أو العاطفي

أبرز أحداث الأسبوع الرابع من شهر تشرين ثاني/ نوفمبر 2018:

تتحرر وتتخلص من الأعباء الكثيرة والضغوط  

مهنياً: تتحرر وتتخلص من الأعباء الكثيرة والضغوط والمعاكسات والعراقيل. مدعوما من القمر من برج العذراء والشمس والمشتري من القوس  تخطط لسفر او للمشاركة في رحلة او ورشة عمل تفتح امامك مجالًا جديدًا. تستوعب كل الامور المستحدثة، ولن يصعب عليك التكيّف مع الأجانب والوجوه الغريبة وتتسلّق قمم النجاح لكن سوف تتبدل الاوضاع الفلكية مع انتقال القمر الى برج الميزان بين الاثنين والاربعاء من المحتمل ان تمر ببعض المعاكسات فتشعر بالانكماش او الانقباض، وتلفت الانظار الى سلبيات شخصيتك. تميل الى التسلّط وفرض الرأي عليك ان  تتجنب الأخطار التي من المحتمل ان تواجهك في العمل لن يفيدك التمرّد على الاعراف والقوانين، بل يضر بمصالحك. لكن بالرغم من المواجهات الفلكية سوف تحمل لك التاثيرات الايجابية للقمر من برج العقرب يومي الخميس والجمعة ظروفا جيدة لتنطلق واثقًا من قدراتك ومصمّمًا على تحقيق اهدافك. تعالج وضعًا ماليًا دقيقًا وتحقق بعض الارباح تسكنك الحماسة وتسمح لك بإطلاق مشاريع مميزة.

 عاطفيّاً: لا يزال يتابع كوكب الزهرة سيره المباشر باتجاه برج العقرب ويدعم علاقتك الحالية. تكون لك الكلمة الفصل وتميل الى الانفتاح والعطاء، الأمر الذي يقربك من الحبيب وينعش الروابط مجدداً فإذا كانت هناك خلافات او التباسات، فهي لن تدوم، بل ستختفي. للعازب تعيش فترة مناسبة لمشاركة الحبيب في نشاطاته ولتمضية الوقت معًا ولتبادل الأحاديث على اختلاف وجهات نظرها.

ابرز الاحداث الفلكية عن شهر تشرين الثاني / نوفمبر 2018

متغيرات ومفاجآت لصالحك

مهنياً: لقد آن الأوان لتحدث تغييرًا في حياتك اذا شئت ذلك. قد تقوم بخطوة استثنائية او تسافر سعيا لجديد. تحصل على ما تريد، سواء كانت موافقة مثلاً او منصبًا تتمناه او مرتبة او موقعًا، او تجاوبًا مع رغبة لك او فكرة او مشروع. ان كوكب المشتري كوكب الحظ يترك برج العقرب

لينتقل الى برج القوس اي الى البيت التاسع بيت الحظ بالنسبة لمواليد الحمل ما يعني المزيد من الربح والمكاسب والحظوظ وفرص الانتصارويساهم في تطوير اعمالك على مختلف الاصعدة هذه الاجواء تهيّئ لتغيير مهمّ في حياتك يحصل بطريقة غير متوقّعة واستثنائية. تتحسّن اوضاعك هذا الشهر على مختلف الاصعدة. تشعر بالميل الى الحركة والتحرّك بطريقة ايجابية فتُقدم على مبادرات شخصيّة تحرّرك من قيود سابقة، مستفيدًا من اخطائك الماضية، مدركًا اهمية التعاطي المباشر مع شؤونك، بعيدًا عن التكليف. تفتح لك افكار برّاقة الابواب على مصراعيها، وتدعمها شخصيتك الفذّة وإصرارك على النجاح وحيويّتك الكبيرة التي تتعزّز في المجالات الجمالية والفنيّة على الأخصّ، إذ قد تبرز موهبتك وتزداد فرص النجاح والتحليق وتقوى شعبيّتك.

عاطفياً: مع تراجع كوكب الزهرة باتجاه برج الميزان، فقد تفقد صبرك لدى مواجهة الأخطاء أو ترفضها كليًّا في بعض الأحيان. إضافة الى ذلك، قد يتسبب سلوكك بتفاقم بعض المشاكل بدلاً من حلّها. من المفضل أيضاً ألا تفرض رأيك على الآخرين مهما حصل وأن تتحلّى بالانفتاح لإفساح المجال للتواصل مع الشريك بفعاليّة. من المستحسن ان تصحح الأخطاء المرتكبة بهدف إعادة العلاقة الى عهدها السابق. يشجّعك هذا الشهر أيضاً على التخلّي عن شعور الكبرياء ثم التواصل مع الشريك. أمّا إذا كنت غير مرتبط، فسوف تتمكن هذا الشهر من لقاء

بعض الوجوه الجديدة، لكن ينصحك الفلك بأن تعتني بأيّة علاقة جديدة تخوضها إذا أردتها أن تنجح فعليًّا. من الممكن أيضاً أن تلتقي بأشخاص مثيرين للاهتمام في محاضرات أو رحلات مهنية أو ترفيهيّة.

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر تشرين الثاني /  نوفمبر 2018

 

1- مهنياً: ترقب أوضاعاً مهنية تطرأ وتسبب لك بعض المشاكل، لكن الجوّ يصبح مناسباً بسرعة لتحسين الأمور وطي الصفحة .

عاطفياً: تقرر والشريك اتخاذ قرارات مصيرية جداً وضرورية اليوم أكثر من أي يوم مضى بشأن العلاقة خوفاً على انهيارها في أي لحظة.

صحياً: لا تتلف أعصابك وتنفعل بشدة بسبب أمور تافهة لا تستحق مجرد التوقف عندها.

2- مهنياً: بانتظارك شراكة مهنية جديدة تولد بعد مفاوضات عسيرة، وفي الأفق عقد يلوح ينتظر موافقتك وتحديد الرقم الذي تريده.

عاطفياً: تستعيد ذكريات علاقة عاطفية سابقة عشتها سنوات وتشعر بالحنين نحو من كنت على علاقة معه.

صحياً: شرب المياه بمعدلات عالية مهم جداً، وهذا عامل إيجابي من أجل صحة أفضل.

3- مهنياً: تتفوق على زملائك بفكرة مذهلة تقدمها ما يثير إعجاب رب عملك بكفاءتك العالية جداً والمميزة.

عاطفياً: كثرة الضغوط من الشريك تولّد ما لم يكن في الحسبان، لكن عليك تدارك الوضع حتى لا تصل الأمور إلى الأسوأ.

صحياً: التعرّض لأشعة الشمس بكثرة ولو في تشرين، يزيد نسبة الأذى لبشرتك.

4- مهنياً: تتقبل ملاحظات الزملاء برحابة صدر وتعيد النظر في أعمالك الأخيرة وتبلور أفكارك وتقدم على خطوة جريئة.

عاطفياً: ينتظر الحبيب سماع صوتك الرقيق وكلامك المعسول الذي يتغزل به، فلا تدعه ينتظر كثيراً.

صحياً: المشي في أرجاء الطبيعة مصدر مهم للطاقة والحيوية وإراحة النفس.

5- مهنياً: يحمل إليك هذا اليوم عرضاً مهنياً جديداً ومبادرة، لكنّك تصادف الكثير من الانتقادات غير البنّاءة، فلا تعبأ بها.

عاطفياً: انتبه لوضعك العاطفي الدقيق والهش لأنه يبدو مربكاً وكعادتك تكون ضائعاً لكن ليس في الأفق ما يستحق القلق.

صحيا: الهدوء هو افضل حلّ لمعالجة العصبية الزائدة، وخصوصاً هذا اليوم.

6- مهنياً: يتحدث هذا اليوم عن وضع منهي يخصك، وتقنع بعض الزملاء بأفكارك وتوجّهاتك وتتوصل إلى حلول وتسويات.

عاطفياً: تخطّط منذ مدة طويلة وبإتقان لايجاد شيء جديد يلون حياتك العاطفية الرتيبة ويكسبها التشويق والمتعة.

صحياً: لا تكثر من شرب المياه الغازية في أثناء تناول الطعام، فهي تسبب لك آلاماً في المعدة.

7- مهنياً: القمر الجديد يشير إلى أعمال مالية ناجحة أو إلى مكافأة تحصل عليها وتستعيد مبلغاً من المال خسرته .

عاطفياً: إخلاصك للحبيب يكون له الأثر الأكبر في تحسين العلاقة بينكما وتفعيلها وإرسائها على أسس واضحة جداً.

صحياً: لا تهمل نفسك اكثر من اللازم، فهذا له انعكاسات سلبية متعددة على المدى المنظور.

8- مهنياً: يجبرك بعض الأمور المستجدة على أن تعالج مسألة غامضة أو مخفية أو سرية وتصحّح بعض الأوضاع بصورة متكتّمة.

عاطفياً: التهدئة مع الشريك مطلوبة بقوة اليوم وليس غداً، والأيام المقبلة تكون أفضل وتحمل مفاجآت سارّة.

صحياً: يستحسن مراجعة الطبيب اليوم لإجراء بعض الفحوص الروتينية، لكن لا داعي إلى القلق والخوف.

9- مهنياً: ينتقل كوكب الحظ جوبيتير إلى برج القوس ويلتقي بالقمر، وتثبت قدراتك وتقوم بعملية شراء أو بيع ممتازة أو تشعر بالهناء وتوسع آفاقك.

عاطفياً: يحدث أمر مفاجئ على الصعيد العاطفي يبدّد قلقك ويبعد عنك الحيرة والأسئلة الغامضة بشأن الشريك.

صحياً: عليك أن تعتمد على نظام غذائي محدّد، ذلك أفضل لراحتك النفسية.

10- مهنياً: تثمر الاتصالات والصفقات التجارية نتائج مرضية جدّاً، فتبدو سعيداً وفرحاً، وتحصد ثمار ما زرعته.

عاطفياً: لا تلق على الشريك وحده مسؤولية بعض المشاكل الصغيرة بينكما، لأنك تتحمّل الجزء الأكبر منها.

صحياً: لا تهمل صحتك، فهي العنوان الأهم لتتمكن من تحقيق خطواتك بثبات.

11- مهنياً: تستعيد الماضي أو تعيش بعض الهواجس، ما لا ينفع مسيرتك المهنية، بينما المطلوب منك طي صفحة الماضي والانطلاق.

عاطفياً: تلاحظ قريباً ارتفاعاً في منسوب الرومانسية، وهذه طبيعة الشريك الحقيقية منذ اليوم الأول لتعارفكما.

صحياً: الحيوية الظاهرة سببها ولا شك مواظبتك الكبيرة على التمارين الرياضية.

12- مهنياً: ارسم أهدافك جيداً وقوِّ عزيمتك للوصول إلى تحقيق طموحاتك بعد طول انتظار.

عاطفياً: لا تدع الحبّ الذي تشعر به اليوم تجاه الشريك يتحوّل إلى حقد بسبب المشاكل بينكما.

صحياً: عليك ان تحسم أمورك الصحية، لأن المستقبل غير مطمئن في هذا المجال.

13- مهنياً: تبدلات جذرية ولكن مهمة جداً في العمل، وتنتقل من الدفاع إلى الهجوم لتضع الأمور في نصابها وتوضح المغالطات التي سبب لك المشاكل.

عاطفياً: فتور بسيط في العلاقة مع الشريك، لكن ذلك لن يدوم وتعود الأمور إلى سابق عهدها.

صحياً: عليك الابتعاد عن التدخين سريعاً، والإقدام على هذه الخطوة بات ملحّاً جداً.

14- مهنياً: لا تتخاذل أمام المشاكل بل واجهها بكل قوة وعزيمة فأنت قادر على حلّها مهما تكن صعبة وشائكة.

عاطفياً: تستخدم كل الوسائل لإبراز مواهبك أمام الحبيب ولفت نظره وإثارة إعجابه، فتنجح في ذلك لا بل تتفوق.

صحياً: قلّة النوم تسبب لك الجهد والتعب، فحاول أن تعوّض ذلك بالتخفيف من العمل.

15- مهنياً: الخوف يكون في معظم الأحيان مجرّد وهم، ذلك يدفعك حتماً إلى التردّد، فحاول أن تتخطى ذلك ببعض الصبر والإيمان.

عاطفياً: علاقة عاطفية جديدة فريدة من نوعها تلوح في الأفق، لكنّ التخلّص من الشريك السابق ليس سهلاً.

صحياً: حاول أن تبتعد قدر المستطاع عن الحرارة المرتفعة، فهذا أفضل لئلا تصاب بالدوران.

16- مهنياً: يسجل هذا اليوم هبوطاً قليلاً في المعنويات، وتترجم إلى تغيّرات أساسية تحصل في حياتك المهنية .

عاطفياً: لا تدع الحبيب يستغلّ عاطفتك الطيبة تجاهه للحصول على مراده وكن أكثر حزماً معه.

صحياً: المرح والضحك هما مفتاح الحياة الطويلة، ومصدر السعادة الدائم.

17- مهنياً: تستعيد الحرية في التصرّف والقدرة على المناورة، وتحل قضايا مالية أو تخوض مفاوضات مع مؤسسة أو مرجع كبير.

عاطفياً: ربما باتت مطالب الشريك عبئاً كبيراً عليك، لذلك فإن وضع حدّ لذلك اليوم أفضل بكثير من الغد.

صحياً: عوارض بسيطة سببها القلق، فلا تتردد في استشارة الطبيب لترتاح أكثر.

18- مهنياً: انفراجات في حياتك المهنية، وتعمل بشكل مستمرّ وجدّي لتحسين وضعك المالي والتقدّم خطوات نحو الأمام.

عاطفياً: لا تترك نفسك تخدعك وتنجرّ وراء الأحلام والخيال في علاقتك العاطفية حتى لا تتلقى صدمة جديدة.

صحياً: الراحة الفكرية مهمة جداً من أجل صفاء الذهن، وهذا يساعدك على التطوّر.

19- مهنياً: يحدّثك هذا اليوم عن الماضي أو يعيد طرحه مجدداً لكي تأخذ العبر مما حصل في السابق، فتكون واعياً كثيراً.

عاطفياً: كن مستعداً لما يطرحه الشريك عليك، فهو قد يفاجئك بما يجول في خاطره من أفكار رائعة.

صحياً: لا تعرّض نفسك لأشعة الشمس كثيراً، لأن مخاطر ذلك كبيرة أكثر مما تتصوّر.

20- مهنياً: تفكّر ملياً في إحداث تغيير في مهنتك أو بدء عمل جديد، فيكون الحظ حليفك.

عاطفياً: تستعدّ لقضاء عطلة نهاية الأسبوع مع الحبيب في مكان بعيد وهادئ ورومانسي.

صحياً: تناول الطعام في وقت متأخر ليس مستحباً، وقد تكون عواقبه غير جيدة.

21- مهنياً: يكون النجاح من نصيبك وتستعيد حيويتك، وتتلقى جواباً أو إشارة وتنطلق في مرحلة مهنية جديدة مليئة بالنجاحات.

عاطفياً: سعادة كبيرة جداً في طريقها اليك، وهذا سببه التفاهم التام مع الشريك على العناوين الأساسية.

صحياً: الخضراوات والفاكهة ضرورية في حياتنا اليومية، والاعتماد عليها مفيد للصحة.

22- مهنياً: لا تتردّد لحظة في إبداء وجهة نظرك والدفاع عنها تحت أي ضغط، وتأكّد أنك على طريق النجاح.

عاطفياً: لا تستغلّ طيبة قلب الحبيب ومحبته العميقة لك للحصول على مرادك، فالاستغلال من أبشع صفات الإنسان.

صحيا: الغذاء الصحي مهم جداً، لكن ذلك يستوجب متابعة دائمة وغير مرحلية.

23- مهنياً: القمر المكتمل في برج الجوزاء يوحي بحظ يطالك، وتزول الخلافات مع بعض الزملاء وتختفي انعكاساتها على العمل.

عاطفياً: عليك أن تجد السبب الحقيقي لردة فعل الشريك، وهذا يسهّل الأمور لتوضيح النقاط العالقة بينكما والتوصل إلى حل يرضيكما.

صحياً: ابتعد عن العصبية الزائدة، فالضرر الذي تسببه لك يكون سلبياً جداً على وضعك الصحي.

24- مهنياً: يشير هذا اليوم إلى فرص جديدة آتية وإعادة تنظيم أفكارك والتخطيط للمستقبل المهني الذي تطمح إليه.

عاطفياً: تمضي يوماً مميزاً جداً مع الحبيب وتفكّران جدياً في الارتباط وتأسيس أسرة كبيرة.

صحياً: تمضية ساعات وساعات وراء المكتب غير جيد صحياً، فحاول أن تخفف بعض الشيء.

25- مهنياً: يخف الوهج على الصعيد المهني قليلاً، وتراوح الأحلام مكانها، لكن هذه الأمور موقتة، فاستعد لمفاجآت جديدة.

عاطفياً: محاولات الشريك للتأثير في قراراتك لن تجدي نفعاً، يجب أن تتعامل مع الأمر بوعي كبير.

صحياً: بعض الوقاية يكون مفيداً، وهذا ما تلمسه في الأيام القليلة المقبلة.

26- مهنياً: تتلقى عرضاً مغرياً يوصلك إلى تحقيق ما كنت تطمح إليه دائماً، وتحقق مكاسب كبيرة.

عاطفياً: إرتباط عاطفي بدأت تلوح بوادره في الأفق فاستعد لاستقباله بكل رحابة صدر.

صحياً: تكون متضايقاً بعض الشيء من التعليمات الغذائية التي عليك التقيد بها، لكنك بدأت تتكيف مع هذا الواقع.

27- مهنياً: تهبّ عاصفة في مجال عملك مع بعض الزملاء أو الإدارة، فيصعب عليك اتخاذ موقف من هذا النزاع.

عاطفياً: تعيش أجواء صاخبة في علاقتك بالشريك، فتلتبس عليك بعض الأمور وتمر بنوع من الضياع وعدم الاستقرار.

صحياً: ينتابك إرهاق غير طبيعي، وتشعر أنك عاجز عن القيام بأي نشاط وهذا ليس لمصلحتك.

28- مهنياً: لا داعي إلى التذمر والتشاؤم من الوضع المهني، تسير أمورك على أحسن ما يرام وأنت محظوظ في ذلك.

عاطفياً: يفاجئك الحبيب باصطحابك إلى مكان رومانسي بعيداً عن أجواء الضجة وهموم العمل.

صحيا: المحافظة على الصحة السليمة مهمة جداً، والقرار بين يديك من خلال نمط حياتك.

29- مهنياً: تسمع جواباً سارّاً وتعرف لقاء مثمراً، كرر المحاولة ولا سيّما إذا كان الأمر يتعلق بدعم خارجي أو بزيادة على الراتب أو في الأرباح.

عاطفياً: خفف اندفاعك تجاه الشريك، لأن ذلك قد يخلق عنده بعض الأنانية.

صحياً: لا تترك العنان لشهيتك، فهذا يفقدك البدانة بين ليلة وضحاها، ويدفعك مجدداً لاتباع حمية قاسية.

30- مهنياً: لا تغامر من أجل أمور تافهة، لأن الأمر قد ينعكس عليك سلباً فتدفع ثمن اندفاعك غير المبرَّر.

عاطفياً: تقديم المساعدة للشريك يكون مهماً جداً، ويخلق ارتياحاً بين المحيطين بكما.

صحياً: حاول ان تواظب على تناول وجبات الطعام أكثر من ثلاث مرات يومياً، فهذا مفيد جداً.



إقرأ المزيد