ما شهده العالم في الأيام الأخيرة من حرقٍ للقرآن الكريم في السويد واعتداءٍ على كنيسة في الكونغو، يُعدّ مُخالفة لطبيعة الدور البشري الحضاري، وانتهاكاً للقيم والحرّيات والمقدّسات السّماوية ولا يمكن وضعه إلا في سياق المشاريع الشمولية البائسة.
DRSAMIRGEAGEA -
ما شهده العالم في الأيام الأخيرة من حرقٍ للقرآن الكريم في السويد واعتداءٍ على كنيسة في الكونغو، يُعدّ مُخالفة لطبيعة الدور البشري الحضاري، وانتهاكاً للقيم والحرّيات والمقدّسات السّماوية ولا يمكن وضعه إلا في سياق المشاريع الشمولية البائسة.

إقرأ المزيد