عناوين وأسرار الصحف اللبنانية ليوم السبت 10-12-2022
-

عناوين الصحف:

 

الأخبار
لا انتخابات بلدية كرمى للمناصفة!
بكركي لم تقتنع بعد بدورها كمرجعية لأي مرشح رئاسي: هل اجتمع ميقاتي مع ابن سلمان؟

البناء
القمم الصينية في الرياض تطلق مرحلة جديدة خليجياً وعربياً الأولوية فيها ليست لمواجهة إيران طهران تنجح بالسيطرة على الشارع وإفشال أيام «الملحمة» التي انتهت أمس بصفر تظاهرات بري يبدأ المشاورات… وعون وباسيل في بكركي لصناعة توازن جديد حكومياً ورئاسياً

الجمهورية

الحوار الرئاسي يختبر التناقضات.. وبري يريــده منتجا ً.. تأكيد خليجي على دعم لبنان

اللواء
لبنان في قمم الرياض: دعم مواجهة الإرهاب واتفاق اللبنانيين على الرئيس
يوم عوني «بلا طحين» في بكركي: الراعي غير متحمس للقاء مسيحي.. وجعجع لن يُجرِّب باسيل مجدداً
ولي العهد السعودي نتطلع لشراكة جديدة مع الصين.. وشي:العلاقات شهدت تطورا كبيرا

الديار
استمرار في سوء ادارة الشأن العام ولا اصلاحات بل اعباء اضافية على المواطن

 

أسرار الصحف:

 

البناء

تسببت دعوة رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع الذي عارض اجتماع الحكومة الأخير إلى اجتماع طارئ للحكومة لبحث خبر قناة الحدث-العربية عن نقل أسلحة لحزب الله عبر شرطة طيران إيرانية مدنية بإثارة سخرية السفارات الغربية التي كانت قد حققت بدقة الخبر ووجدت انه مجرد فبركة إعلامية.

قال رئيس تحرير إحدى الصحف الكبرى في إيران إن أيام 7 و8 و9 كانون الأول التي أعلنت بصفتها أيام ملحمة مواجهات بين المعارضة والدولة انتهت دون ان تسجل طهران والمدن الكبرى أي تظاهرات او تجمعات احتجاجية وإن النشاط المناوئ للدولة انتقل إلى خارج إيران تعويضا للفشل.

الجمهورية
ـ زعيم عربي قال أمام مرجعيات لبنانية رفعية ان لديه تطمينات دولية بأن لبنان ليس متروكا لقدره.
ـ نُقل عن مرجع سابق قوله إن لبنان دخل وضعا حرجا جداً وأخطر ما فيه أن الإنقسام السياسي بدأ يتحول الى فرز طائفي وأولى ضحاياه اتفاق الطائف.
ـ قال مسؤول حزبي: نحن صادقون في تحالفاتنا ولكن هذا لا يعني أن يُلغي الحليف هويتنا وموقفنا ويفرض رأيه علينا ويُحملنا وزر سياساته وأخطائه وانفعالاته.

اللواء

تتباين المعلومات الوافدة من الخارج حول ما اذا كان هناك اهتمام بلبنان ام ان العالم لا يعبأ بما يجري في هذا البلد، لا سيما على الصعيد الرئاسي..

استغربت مصادر نيابية مُعارَضة المصارف للتوجه الرسمي بفرض اعادة بنسب معقولة من دولارات المودعين المحتجزة، ولو ببرمجة على سنوات؟

يُعارض مسؤول حزبي رفيع عقد اي لقاء مع رئيس تكتل نيابي، أقله في المرحلة الحالية، ولوقت غير محدَّد!