عناوين وأسرار الصحف اللبنانية ليوم الأربعاء 15-04-2020
-

عناوين الصحف:

 

الأخبار: المستشفيات تبتزّ: أموالنا أو الاغلاق!

ما يجب التمسك به في الخطة المالية: إطاحة رياض سلامة

 

نداء الوطن: فضيحة الـ400 ألف: 50% من اللوائح "مدسوسة"
الحكومة "تلحس" الهيركات... "فهمتونا غلط"!

 

اللواء: مبارزة رئاسية على خشبة «الانقاذ».. دياب وحيداً!
وقف رحلات المغتربين لأسبوعين.. والدولار يضرب عرض الحائط بالقرارات ويقفز فوق الثلاثة آلاف

 

البناء: ترامب يضع هاجسه الرئاسيّ والسباق مع الصين قبل كورونا فيصطدم بحكام الولايات بري ينعى الهيركات… ويدعو لبدائل عن الودائع لسدّ فجوة الـ 59 ملياراً الحكومة تتمهّل في المساعدات وعودة المغتربين… وسط الانتقادات

الجمهورية: إنطلاق البحث عن بدائل للهيركات

النهار: مساعدات الفقراء تائهة... ومساعدات الجيش مستمرة

 

الديار: لبنان على شفير الافلاس والليرة سقطت والاقتصاد انهار والجوع اصبح اخطر من الكورونا
الفوضى آتية رغم الكورونا واحتمال اعلان حالة طوارئ شاملة لمَن يرى تدهور الامور
المظاهرات قد تنطلق رغم الكورونا وسيجري احراق مؤسسات والخطير عدم إقرار الاصلاحات

 

أسرار الصحف:

 

نداء الوطن : خفايا

تردد في أروقة السراي الحكومي أمس ان حالة التعبئة العامة قد تستمر حتى عيد الفطر.

يبدي فريق أساسي داعم للحكومة انزعاجه من عدم منح القطاعين الصناعي والزراعي الاهتمام الكافي في العمل الحكومي.

عُلم أن الضغط السياسي على المصارف سيرتفع في المرحلة المقبلة تحت عنوان: استعادة جزء من الأموال التي تقاضتها على خلفية الهندسات المالية.


اللواء: أسرار

يُبدي سفير دولة «شرقية» كبرى ارتياحه لاتفاق نفطي دولي - إقليمي، نظراً لفوائده المباشرة على بلاده.

غمز
ترفض وزيرة تتولى حقيبة حساسة القيام بزيارات سياسية، ومعها ملف يعنيها بطريقة مباشرة، على منوال ما كان يفعل سابقوها.

لغز
يتصرّف رئيس تيار موالٍ، على أساس أن خيارات المرحلة باتت رهن توجهاته، بصرف النظر عن المتغيّرات الحاصلة



البناء: خفايا وكواليس

خفايا

قال مرجع نيابي إن الحكومة التي تملك حسن النية ولا تملك مصالح تكبلها ينقصها تقدير قيمة الوقت سواء باتخاذ القرار ومنع الضبابية التي تحيطها في كل قضية حساسة. وكذلك في تنفيذ قراراتها فبين القرار وتنفيذه مسافة كافية لقتل إيجابياته، خصوصاً عندما يكشف التنفيذ ثغرات كان ممكناً تداركها في الوقت الضائع.

كواليس

اعتبرت مصادر أممية أن أهم مؤشر يستحق المتابعة لرؤية مستقبل الوضع الدولي هو سعر النفط الذي يعكس من جهة حجم النشاط الاقتصادي ودرجة سيطرة الركود، كما يعبر عن حجم التفاهمات السياسية الدولية للسيطرة على الخلافات وإخضاعها للمصالح المشتركة في مراحل الأزمات

 

 

**