عناوين وأسرار الصحف اللبنانية ليوم الجمعة 14-02-2020
-

عناوين الصحف:

 

الاخبار

معارك إدلب: قطبة إماراتية مخفيّة؟
‫الدولة أمام «فخّ» سلامة
‫تعميم جديد من مصرف لبنان: تخفيض الفوائد لا يشمل القروض!
‫برنامج «التجسس» على مشتركي الخلوي: هدر أم «نجاح» وشيك؟

البناء

تهديد إيرانيّ رسميّ بردٍ ساحق على أي اعتداء على الوجود الإيرانيّ في سورية
تحالف مصرف لبنان والمصارف وصندوق النقد… لابتزاز الدولة

اللواء

 

صندوق النقد يشترط تخفيض قيمة الليرة لإبرام اتفاق!
تجاذبات ومخاوف ترجئ خيارات الإجتماعات المالية.. وقرار كيدي ضد المستقبل في الإتصالات

الجمهورية
اليوروبوند بين التجميد والتأجيل
الخيارات المؤجلة !
تحضير حكومي لجولات عربية ودولية... واســتنفار استعداداً لقرار

الديار

تحذيرات أوروبيّة من «مُفاجآت إسرائيليّة»: لبنان مُجدداً في «عين العاصفة ؟
الحريري لإحياء «الحريريّة» السيّاسيّة اليوم فوق «جثة» التسوية مع العهد
«تريّث» مالي خوفاً من «دعسة ناقصة» ودياب يقترب من وجهة نظر سلامة

 

أسرار الصحف:

 

البناء

خفايا

علمت «البناء» من مصادر متابعة أنّ من بين الأشخاص الذين أوقفتهم القوى الأمنية لقيامهم بأعمال شغب والاعتداء على النائب سليم سعادة في بيروت الثلاثاء الماضي المدعو فارس عدنان سليقا.

وكشفت المصادر المتابعة أنّ المدعو فارس سليقا الذي أخلي سبيله أمس، يقيم في مدينة صيدا منذ نحو عشرين سنة، والمعروف أنّ والده محكوم لتعامله مع العدو «الإسرائيلي» خلال احتلاله المنطقة الجنوبيّة التي كان يسمّيها العدو منطقة «الشريط الحدودي».

كواليس

قالت مصادر يمنية إن أيّ تطور في العدوان السعودي الإماراتي سيواجه هذه المرّة بردود نوعيّة خارج اليمن ربما يكون بينها أول استهداف مؤلم للإمارات التي وعدت بالخروج من شراكة العدوان ولم تفِ بوعودها، مذكرة بأن المدن الزجاجية لم تقم حساباتها جيداً لما يمكن أن ينالها.

اللواء

همس

لم يتبلغ لبنان رسمياً طلب دبلوماسي أميركي مكلف بالملف اللبناني زيارة بيروت.

غمز

يستعد قضاة لمرحلة متعبة من تحويل الملفات قبل التشكيلات القضائية وبعدها.

لغز

اعتبر قيادي في حزب وسطي أن العلاقة مع مرجع كبير وصلت إلى طريق اللاعودة.

الجمهورية

إعتذر مدير مطعم معروف في الأشرفية من أحد النواب عن عدم استقباله بسبب إحتمال وصول الثوار وهو لا يريد حصول ّ فوضى في المطعم الذي كان يعج بالزبائن.

سئل وزير سيادي في مجلس خاص عما اذا كان قلقاً إزاء التحديات التي تواجهه فأجاب: أنا لا أعرف الخوف ولا مكان له في حياتي.

إستغرب مراقبون عدم ذكر الاستراتيجية الدفاعية من قبل حزب معارض خلال جلسة الثقة فيما ذكر بها تيار سياسي معارض ولم يكن يتوقع منه ذلك.

 

**