عناوين وأسرار الصحف اللبنانية ليوم الأثنين 24-06-2019
-

عناوين الصحف :

 

البناء: بولتون يطمئن تل أبيب بالوقوف معها... وبومبيو في الخليج لرفع المعنويات... وصاروخ على أبها فوز ساحق لمرشح المعارضة في بلدية اسطنبول... وزعامة أردوغان على المحك برّي لكوشنر عشية مؤتمر المنامة: ملياراتكم ثلاثون فضة... و"فلسطيننا سماويّة"

الشرق: ‎الحريري: نكتة اليوم الاشتراكي عم يحكي بالوفا

الديار: أكثر من 13 مليار دولار أميركي سنويًا كلفة الفساد والهدر على الإقتصاد اللبناني لبنان ليس ببلد مُفلس.. بل الفساد ينخر جسده.. وإجراءات الموازنة غير كافية للقضاء عليه تداعيات الفساد على الإقتصاد والماليّة العامّة كبيرة والأخطر على القيم الأخلاقيّة

الحياة: سجال "تويتري" ملتهب بين الحريري و"الإشتراكي"… وجنبلاط يطفئه ‎ ‎

الشرق الأوسط: احتدام السجال بين "المستقبل" و"الاشتراكي" ودخول بري على خط التهدئة

اللواء: ملهاة التسوية: السيطرة على سِجالات المستقبل الاشتراكي .. وباسيل يتوعَّد‎!‎ ترحيل مجلس الوزراء إلى الخميس.. وموقف لبناني فلسطيني من الصفقة اليوم‎ ‎ ‎ ‎

الأخبار: سجال الحريري ــ جنبلاط: "القلّة بتولّد النقار"

الجمهورية: لهيب سياسي يستقبل الموازنة… وبرّي: "صفقة القرن" لن تُغرينا

 

أسرار الصحف:

 

الجمهورية 

ينكبّ حزب بارز على تحضير ملف عن الهدر في أحد مشاريع البنية التحتية على أن يكشف عنه في الوقت المناسب. 

لاحظت أوساط سياسية أن مرجعاً دينياً إستبق إستحقاقاً حساساً وأطلق مواقف واضحة للقول بعدم المساس بالتوازن الطائفي في الدولة. 

يكثر الكلام في أوساط حزبَين حليفين عن توجه للإنسحاب من الحكومة بسبب ممارسات البعض فيها لكنهما يتريثان بانتظار معرفة الوضع الإقليمي والتطورات المتسارعة.

 

اللواء

أفادت تقارير خبراء عسكريين أن طائرة الإستطلاع الأميركية التي أسقطتها إيران مجهزة بمعدات ألكترونية متطورة وقادرة على توجيه الصواريخ إلى أهدافها، ويصل ثمنها إلى 180 مليون دولار!

يردد محيطون برئيس التيار الوطني بأنه مستمر بخطابه القوي "الإستفزازي" رغم إنتقادات خصومه، لأنه يحقق ما يسعى إليه، سواء بالنسبة لشد عصب جماعته، أم لجهة إبقائه في الصدارة الإعلامية!

يعتبر رئيس سابق للجامعة اللبنانية أن الجامعة الوطنية تحولت إلى مكسر عصا في الصراع بين طرفين سياسيين مشاركين في الحكومة، وعلى حساب مستقبل الآلاف من طلابها!

 

البناء

قال خبراء إقليميون إنّ عقد الاجتماع الأمني الأميركي الروسي في القدس المحتلة في ظلّ تراجع القوة الأميركية و"الإسرائيلية" وتنامي الحضور والقوة الروسيين يعني شيئاً واحداً وهو أنّ هناك تفاهماً أميركياً روسياً لا يرضي التطلعات "الإسرائيلية" يستدعي تعويض "إسرائيل" في الشكل بدلاً مما ستخسره في الجوهر، ولو كان الأمر مريحاً لـ "إسرائيل" خصوصاً في شأن سورية لكانت موسكو فضّلت عدم عقد الاجتماع ثلاثياً واكتفت باللقاءات الثنائية الأميركية الروسية والأميركية "الإسرائيلية" والروسية "الإسرائيلية"...