عناوين وأسرار الصحف اللبنانية ليوم الثلاثاء 11-06-2019
-

الجمهورية: ساترفيلد ينقل اليوم جواباً إسرائيلياً... وبدء تعديل نيابي للموازنة

البناء: وساطة ألمانيا واليابان مع إيران بموافقة أميركية لتفادي سقوط الاتفاق النووي... لغياب البديل ربط نزاع بين الأزرق والبرتقالي: احتكار أم تقاسم حصص الطوائف في التعيينات؟ لجنة المال لإحالة قطع الحساب الشامل... وساترفيلد في بيروت... وزكا مع إبراهيم إلى بعبدا

الحياة: بعدما أثار مغردين سعوديين في حديثه عن أولوية العمالة اللبنانية باسيل يتهم الآخرين بتحوير كلامه… ثم يؤكده

الأخبار: تصعيد أمني يرافق التوتر السياسي اغتيال في شبعا واشتباكات متنقلة في الجبل والبقاع

الشرق: التهدئة تحط في دار الفتوى لتعود الى بعبدا ‎ ‎

الديار: رسائل" "عتب" ايرانية الى بعبدا… وساترفيلد لن يحصل على "تنازلات" لبنانية الحريري متمسك "بالتسوية"لانعدام الخيارات… ودعم سعودي يواكب عودته الى بيروت قلق "قواتي" من اختزال "التيار" لـ"التعيينات" و"البرتقالي" يرفض "المزايدات‎"‎ ‎"

اللواء: الموازنة لن تُسقِط حسابات الجمعيات . . ورسالة تهدئة من بعبدا إلى دار الفتوى ‎"‎المستقبل" من طرابلس للعفو العام عن المظلومين وإنصاف المدينة. . وجعجع يرفض إستئثار باسيل بالتعيينات ‏المسيحية

الشرق الأوسط: الإفراج عن نزار زكا "هدية" من "حزب الله" إلى عون

 

الجمهورية 

يدرس المكتب السياسي لتنظيم غير لبناني إحتمال الإنفتاح على دولة إقليمية تقاطعه منذ سنوات على أن يتم رفع توصية في هذا الشأن الى قيادته لإتخاذ القرار المناسب. 

لاحظت أوساط سياسية أن هناك تضارباً في المعلومات حول مَن استطاع إقناع دولة إقليمية بحلّ قضية مضى عليها وقت من الزمن. 

نُقل عن وزير قوله إنه استنتج من تجربته في السلطة حتى الآن أن الدولة كناية عن "دكانة".

 

اللواء

قوبلت تصريحات أحد الوزراء البارزين بحملة انتقادات ساخرة على مواقع التواصل الاجتماعي لم تخلُ من طرافة!

يعترف زعيم وسطي، بأن معطيات بلغته عن "حادثة ما" جعلته يذهب في "تغريدته" ضد تيّار حليف، إلى أبعد مما كان مطلوباً!

يبذل مرجع روحي بارز جهوداً مضنية للحؤول دون وصول أحد الروحيين من طائفته الى مركز سيشغر قريباً، من دون معرفة خلفيات هذا الموقف.

 

البناء

قالت مصادر متابعة لمشاريع الوساطة بين طهران وواشنطن إنّ طهران التي تهتمّ لمساعي الدوحة ومسقط والزيارات الأوروبية تفضّل منح الدور الوسيط لليابان الذي يتخذ موقفاً أكثر عقلانية من أوروبا في التعامل مع حقوق إيران الاقتصادية والذي يمثل شريكاً تجارياً يمكن الإعتماد عليه ويملك قدراً أعلى من الاستقلال بالمقارنة مع أوروبا، ومكانة أوسع تأثيراً في واشنطن بالمقارنة مع الوسطاء الخليجيين، وتجمعه بإيران شركات اقتصادية آسيوية تهمّهما معاً.