كاثرين زيتا جونز ومايكل دوغلاس: فارق العمر بينهما صدم الجمهور ولذلك يمارسان الجنس مع أشخاص آخرين
الفن -

إستطاع مايكل دوغلاس​ و كاثرين زيتا جونز أن يثبتا أن العمر ليس معياراً، لنجاح أي علاقة مبنية على الحب، فمنذ أن تعرفا في عام 1996 عرف مايكل أن كاثرين هي المرأة التي سيكمل حياته معها، معتبراً أن العمر مجرد رقم لا يأخذه على محمل الجد.

اللقاء الأول

في آب/أغسطس عام 1996، إلتقى الثنائي لأول مرة في مهرجان Deauville للأفلام في فرنسا، وعرفهما على بعضهما الصديق المشترك الممثل ​أنطونيو بانديراس​.
يقول مايكل دوغلاس أنه بعد نصف ساعة من لقائهما، قال لكاثرين إنه سيكون والد أطفالها وطلب الجلوس الى جانبها في الحفل.
شعر مايكل بإنجذاب فوري لها، وفعل ما بوسعه للتقرب منها، إلا أنها وقتها لم تشعر أنه جدي فودعته وغادرت.
شعر دوغلاس أنه أخطأ بجرأته المفرطة، فأرسل لها باقة من الورود ورسالة إعتذار.

تطور العلاقة

بعد أن إعتذر منها، قررت كاثرين زيتا جونز أن تعطي مايكل دوغلاس فرصة، فأصبحا يخرجان سوياً ويتحدثان على الهاتف لساعات طويلة، وعندها رأت كاثرين أنهما يستمتعان مع بعضهما البعض، فلماذا لا تتطور علاقتهما أكثر منذ ذلك، وهكذا كان.


فارق العمر بينهما

ولد مايكل دوغلاس وكاثرين زيتا جونز باليوم نفسه، أي في 25 أيلول/سبتمبر، ويصل فارق العمر بينهما الى 25 عاماً.
وعن هذا الموضوع تقول كاثرين إن علاقة الرجال بنساء أصغر منهن أمر طبيعي للغاية، وعندما كانت أمي تحدثني عن العلاقة بين الرجل والمرأة لم تنوه الى وجود معيار معين لفارق العمر، لذا لم يرَ أهلي أن هناك مشكلة بعلاقتي بدوغلاس.

حملها ثم خطوبتهما

في تشرين الثاني/نوفمبر عام 1998، أكد مايكل دوغلاس أن حبيبته حامل بطفلهما الأول، وبعد شهر تقريباً ليلة رأس السنة عام 1999 طلب يدها للزواج بخاتم، مؤلف من قطعة ألماس 10 كارات من ماركة Fred Leighton، يصل سعره الى حوالى مليون دولار أميركي.
في آب/أغسطس عام 2000، ولد إبنهما الأول "ديلان" وهو الطفل الثاني لدوغلاس، بعد إبنه الأول كاميرون، المولود في عام 1978 من زواجه الأول.

زواجهما

في تشرين الأول/أكتوبر عام 2000 تزوج الثنائي بأحد الفنادق الفخمة في ​نيويورك​، بعد عام واحد على خطوبتهما، وبعد إنتهاء دوغلاس من معاملات الطلاق الرسمية من زواجه الأول من دياندرا لوكر.
وقد أفادت التقارير أن الزفاف كلف الثنائي حوالى مليون ونصف مليون دولاراً أميركياً، وقد حضره العديد من النجوم، منهم ​جينيفر أنيستون​ وتوم هانكس.
وفي الشهر نفسه، عرض فيلم "Traffic" كاثرين ومايكل في صالات السينما، وحصلا على العديد من الجوائز.
في آذار/مارس عام 2003، حصلت كاثرين زيتا جونز على جائزة أفضل ممثلة مساعدة، عن دورها في فيلم "Chicago"، ضمن الدورة الخامسة والسبعين من الجوائز الأكاديمية، وظهرت وقتها كاثرين حاملاً بطفلهما الثاني.
وفي نيسان/أبريل عام 2003، إستقبل الثنائي إبنتهما "كاريس".

إلقاء القبض على إبن مايكل دوغلاس


في تموز/يوليو عام 2009، ألقي القبض على إبن دوغلاس، كاميرون، ووجهت إليه تهمة حيازة الميثامفيتامين، وهو نوع من المخدرات.
حُكم عليه بالسجن 5 سنوات في العام التالي، بتهمة التآمر لتوزيع المخدرات وحيازة الهيروين.
وفي مقابلة في آذار/مارس عام 2010، مع صحيفة Today، صرّح مايكل دوغلاس أنه كان "أباً سيئاً".
وفي كانون الأول/ديسمبر عام 2011، تم زيادة عقوبة كاميرون بعد أن تم القبض عليه، وهو يبيع مخدرات لزملائه في السجن.

تشخيص إصابة مايكل دوغلاس بمرض السرطان

في آب/أغسطس عام 2010، تم تشخيص إصابة مايكل دوغلاس بسرطان الخلايا الحرشفية عن طريق الفم، المعروف أيضاً باسم سرطان الحلق، الذي من المحتمل أن يكون ناجماً عن فيروس الورم الحليمي البشري.
وفي كانون الثاني/يناير عام 2011، إستطاع مايكل أن يتغلب على هذا المرض وتكلم عن فترة العلاج الصعبة، التي مر بها وظن أنه سيموت.

معاناة كاثرين زيتا جونز مع اضطراب نفسي

​​​​​​في نيسان/أبريل عام 2011، سعت كاثرين زينا جونز للعلاج من إضطراب ثنائي القطب، من النوع الثاني، وأكدت على أن كل شخص يعاني من هذا المرض قادر على تخطيه.

إنفصالهما لفترة وعودتهما

في آب/أغسطس عام 2013، إتخذ الثنائي قرار الإبتعاد لفترة عن بعضهما البعض، حتى يستطيعا أن يحلا مشاكلهما.
وبعد 8 أشهر عادا إلى بعضهما البعض، وظهرا معاً على السجادة الحمراء وفي المناسبات الفنية.

إتهام دوغلاس بالتحرش الجنسي

في كانون الثاني/يناير عام 2018، إتهمت موظفة سابقة مايكا دوغلاس بالتحرش الجنسي، لكنه نفى هذا الادعاء، وقال: "كذبة، افتراء ، لا صحة له على الإطلاق".
من جهتها، قالت كاثرين: "لقد شعرت أنا وأولادي بصدمة شديدة بسبب هذه الاخبار".

سر نجاح زواجهما

كشفت ​كاثرين زيتا جونز​ أن السر وراء علاقتها الطويلة مع ​مايكل دوغلاس،​ أنهما يعيشان "علاقة مفتوحة"، تسمح لهما بإقامة علاقات جنسية مع أشخاص آخرين، وقالت: "أولاً وقبل كل شيء، أنا سعيدة جداً لعيشنا 20 عاماً معاً، كان الأمر رائعاً، لكني أعتقد من غير المستساغ بالنسبة لي أن أبقى مع شخص واحد لمدة 18 عاماً، فالأوقات ليست وردية كل يوم".



إقرأ المزيد