لليوم الـ500.. أمهات ديار بكر يواصلن الاعتصام
وكالة الأناضول -

ديار بكر / الأناضول

تواصل "أمهات ديار بكر" الاعتصام أمام مبنى "حزب الشعوب الديمقراطي"، لليوم الـ500، لاتهامهن له باختطاف أبنائهن وزجهم في صفوف منظمة "بي كا كا" الإرهابية.

وكانت السيدة التركية هاجرة أكار، بدأت اعتصاما فرديا أمام مبنى الحزب بتاريخ 22 أغسطس/ آب 2019، من أجل استعادة ابنها، وهو ما تحقق بتاريخ 24 من نفس الشهر، الأمر الذي بعث الأمل لدى الكثير من الأمهات الأخريات ودفعهن للاعتصام.

وبدأت الأمهات الاعتصام أمام مقر الحزب في ديار بكر، جنوب شرق تركيا، بتاريخ 3 سبتمبر/ أيلول 2019.

ووصل عدد المشاركات في الاعتصام 188، حيث يواصلن بعزيمة كبيرة، صيفا شتاء، دون اكتراث بعوامل الجو القاسية، وجائحة كورونا، وتهديدات المنظمة الإرهابية.

وفي حديث مع الأناضول، قالت السيدة توركان موتلو، من ولاية بورصة، إن المنظمة الإرهابية اختطفت ابنتها جيلان منذ 7 سنوات، مؤكدة استمرارها في الاعتصام لغاية استرجاعها.

من جانبها، السيدة سونغول ألطن طاش، أفادت أن "بي كا كا" اختطفت ابنها قبل 6 سنوات، عندما كان يؤدي خدمته العسكرية، مشددة على مواصلة الاعتصام دون كلل أو ملل حتى تحقيق هدفها.

ونجحت 22 عائلة مشاركة في الاعتصام باستعادة أبنائها حتى اليوم.

وحظيت الأمهات بدعم كبير داخل وخارج تركيا، حيث أكد الرئيس رجب طيب أردوغان دعمه في أكثر من فرصة، كان آخرها الأربعاء، عندما قال إن "الأمهات المعتصمات كسرن جدار الخوف وكشفن الوجه الدموي لمنظمة بي كا كا الإرهابية".

كما حظي الاعتصام بدعم "جمعية أمهات سريبرينيتسا" في البوسنة والهرسك، وعضو البرلمان الأوروبي توماس زديتشوفسكي، وسفراء في أنقرة أجروا زيارات لولاية ديار بكر، والتقوا الأمهات المعتصمات.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.

إقرأ المزيد