واشنطن تنسحب رسمياً من اتفاقية الأجواء المفتوحة
وكالة الأناضول -

واشنطن/ الأناضول

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، انسحابها رسمياً من اتفاقية الأجواء المفتوحة الرامية إلى تعزيز الشفافية في الأنشطة العسكرية، وتسهيل مراقبة تحديد الأسلحة والاتفاقات الأخرى.

وأشار بيان صادر عن نائب الناطق باسم الخارجية الأمريكية، كال براون، إلى قرار الرئيس دونالد ترامب، في 22 مايو/أيار الماضي، حول انسحاب واشنطن من الاتفاقية المذكورة.

وأوضح أن فترة الإخطار الرسمي للشركاء بالانسحاب والبالغة مدتها 6 أشهر، قد انتهت اعتباراً من الأحد (22 نوفمبر 2020)، لتنسحب واشنطن رسمياً من الاتفاقية.

وأكد أن الولايات المتحدة الأمريكية ليست طرفاً بعد الآن في اتفاقية "الأجواء المفتوحة."

وفي 22 مايو/ أيار الماضي، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اعتزام بلاده الانسحاب من اتفاقية "الأجواء المفتوحة"، متهما روسيا بعدم الالتزام ببنودها.

وقال ترامب، إن بلاده لن تعود إلى المعاهدة حتى إيفاء روسيا بمسؤولياتها تجاه الاتفاقية، مضيفا "هذه فرصة عظيمة لعقد صفقة جديدة".

الجدير بالذكر أن روسيا والولايات المتحدة من بين 34 دولة موقعة على اتفاقية "الأجواء المفتوحة"، الرامية إلى تعزيز الشفافية في الأنشطة العسكرية، وتسهيل مراقبة تحديد الأسلحة والاتفاقات الأخرى.

وتسمح الاتفاقية المبرمة عام 1992، والتي بدأ العمل بها في 2002، بتحليق طائرات مراقبة غير مسلحة في أجواء الدول الأعضاء، بهدف تعزيز التفاهم المتبادل والثقة، عبر منح الأطراف دورا مباشرا في جمع المعلومات عن القوات العسكرية والأنشطة التي تهمها.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.

إقرأ المزيد