فرنسا.. عودة تظاهرات "ثلاثاء الغضب"
وكالة الأناضول -

باريس/ الأناضول

جدد موظفو القطاع الصحي، تظاهرات "ثلاثاء الغضب" في العاصمة باريس ومدن فرنسية أخرى، للمطالبة بتوفير المزيد من الإمكانيات المالية والبشرية، بعد ظهور نقص في القطاع خلال أزمة كورونا.

وتطالب أطقم الرعاية الصحية التي واجهت بشجاعة جائحة كورونا الحكومة بوضع "خطة جديدة للتوظيف" مع "رفع الأجور" بين 300 إلى 400 يورو، بحسب موقع "فرانس 24" المحلي.

كما ييطالبون بوقف سياسة "غلق المستشفيات والمراكز الصحية".

من جهتها، تحاول الحكومة تهدئة غضب الأطباء والممرضين من خلال طمأنتهم أنها ستلتزم بالوعود التي أعلنت عنها.

والأربعاء الماضي، قدم وزير الصحة أوليفييه فيران اقتراحا بأن يتم تخصيص 6 مليارات يورو لرفع مرتبات الطواقم الطبية في القطاعين العام والخاص.

وأتى مقترح الوزير بعد نحو شهر من المفاوضات بين الحكومة وممثلين نقابيين عن العاملين في المجال الصحي.

وتتزامن هذه التعبئة التي أطلق عليها اسم "ثلاثاء الغضب" مع الاجتماعات التي تعقدها الحكومة منذ 25 مايو/أيار الماضي مع ممثلين من قطاع الصحة، بهدف تحسين ظروف عمل الأطقم الطبية.

ويعاني قطاع الصحة الفرنسي منذ سنوات بسبب انخفاض ميزانيته، على مر الحكومات المتعاقبة.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.

إقرأ المزيد