ميركل تدعم الحوار في "هونغ كونغ"
وكالة الأناضول -

برلين/ أربيل بشاي/ الأناضول

عبرت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، الأربعاء، عن دعمها للحوار في "هونغ كونغ"، التي تشهد احتجاجات رافضة لمشروع قانون تسليم المطلوبين إلى الصين.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الليتواني غيتاناس نوسيدا، عقب محادثات بينهما بالعاصمة برلين، تناولت عدد من القضايا أبرزها خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والعلاقات مع روسيا.

وحول الاحتجاجات في هونغ كونغ، قالت ميركل: هناك حقوق لمواطني هونغ كونغ نابعة من اتفاقية إعادتها (من بريطانيا) إلى الصين عام 1997.

وأضافت "يجب القيام بكل شيء من أجل تجنب العنف، والتوصل لإمكانيات حل في إطار حوار، يقوم على أساس القوانين السارية في هونغ كونغ".

وحول تصاعد التوتر في مضيق هرمز، قالت ميركل: أعتقد أن وزراء خارجية ودفاع دول الاتحاد الأوروبي سيناقشون خلال اجتماعهم غير الرسمي بفنلندا مسألة تشكيل مهمة أوروبية لحماية السفن التجارية في مضيق هرمز.

وأضافت "أعتقد أن الرئاسة الفنلندية للاتحاد ستؤدي دورا تنسيقيا في هذا الشأن".

ومن المنتظر أن يعقد وزراء خارجية ودفاع دول الاتحاد الأوروبي اجتماعا غير رسميا في العاصمة الفنلندية هلسنكي، خلال الشهر الجاري.

وحول تهديدات الولايات المتحدة بنقل الجنود الأمريكيين من الأراضي الألمانية إلى بولندا، قالت ميركل: "أعتقد أن الأماكن التي يتمركز فيها الجنود الأمريكيون في ألمانيا هي أماكن جيدة، لقد تم استثمار الكثير من الأموال هنا".

ومنذ يونيو/حزيران الماضي، يخرج آلاف المتظاهرين إلى شوارع هونغ كونغ للاحتجاج على مشروع قانون تسليم المجرمين، الذي يخول سلطات الإقليم تسليم المطلوبين للصين لمحاكمتهم بها، مع تواصل رفض السلطات الترخيص للمتظاهرين.‎

وظهرت فكرة تشكيل تحالف أمني عسكري لحماية أمن الملاحة البحرية في مضيقي هرمز وباب المندب في 9 يوليو/تموز 2019، لأول مرة على لسان رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية الجنرال جوزيف دانفورد، بعد سلسلة من الهجمات على 6 ناقلات نفط وإسقاط الدفاعات الجوية الإيرانية طائرة استطلاع أمريكية قرب مضيق هرمز.

وحتى الآن تواصل تواصلت واشنطن مع مسؤولين من 62 دولة لمناقشة إمكانية تشكيل تحالف عسكري أمني لتأمين حرية الملاحة الدولية في الخليج العربي وبحر عمان والبحر الأحمر، فيما عرضت إيران توقيع اتفاقية "عدم اعتداء" مع دول الخليج.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.

إقرأ المزيد