هكذا رد شيوخ أزهريون على الجندي حول الحوريات والجنس (شاهد)
عربي ٢١ -

رد عدد من شيوخ الأزهر على الحديث المثير للداعية خالد الجندي عن الحوريات في الجنة، والذي نفى من خلاله أن يكون هناك ممارسة للجنس معهن.

 

وعبر البرنامج والقناة ذاتها التي ظهر عليها الجندي، أطل الشيخ الأزهري رمضان عبد الرزاق، ليفند كلام خالد الجندي، قائلا إن "هناك متعة بلا ألم في الجنة، بمعنى أننا نأكل في الدنيا لوقف ألم الجوع، والجماع لوقف الشهوة".


وتابع عبد الرزاق عبر برنامج "لعلهم يفقهون" على فضائية "dmc": "الجنس في الجنة موجود لكن الكيفية لا يعلمها إلا الله، وليس له علاقة بما يحدث في الدنيا".


بدوره، قال الشيخ الأزهري رمضان عفيفي، إن "الله خلق دور ثلاثة، وهي: الدنيا والبرزخ والآخرة، وكل دار لها مقاييسها، فالدنيا معروفة لكن البرزخ والآخرة لا نعلم إلا ما أبلغنا به القرآن".

 

وبحسب عفيفي، فإن "كل ما ورد عن الجنة والنار يعلمه الله، لكن هناك متعة في الجنة لكنها تختلف عما هو موجود في الدنيا".


ثالث الشيوخ الأزهريين الذين ردوا على كلام الجندي، كان علي محفوظ، الذي قال إن "القرآن الكريم والسنة النبوية أكدا أن الله أعد لعباده المؤمنين في الجنة نعيما كبيرا".

 

وأشار محفوظ إلى أنه "يوجد خمر وفاكهة في الجنة، لكنها ليست مثل الموجودة في الدنيا، والموجود في الجنة سنعرفه عندما نذهب إليها وهو أمر يعلمه الله، وعلينا أن نعد للخير وعمل الصالحات لدخول الجنة".

 

اللافت أن الشيوخ الثلاثة، أدلوا بهذه التصريحات وهم في حلقة واحدة مع خالد الجندي، الذي قال إن "إرضاء الناس غاية لا تدرك".

 

وكان الجندي قال إن التمتع بالحور العين ليس كما تصوره الجماعات الجهادية وبعض السلفيين.

ونفى الجندي أن يكون للرجال في الجنة أعضاء تناسلية، ولا طرق نكاح معروفة في زماننا هذا، مؤكدا أن "الأدوات التناسلية ستكون انتهت وظيفتها الدنيوية".

 

اقرأ أيضاالجندي: لا أعضاء تناسلية في الجنة.. جدل هكذا رد عليه (شاهد)

 



إقرأ المزيد