جنوب السودان.. مشار يرفض مقابلة وفد الحوار الوطني للمرة الثانية
وكالة الأناضول -

جوبا / أتيم سايمون / الأناضول

قالت لجنة الحوار الوطني في دولة جنوب السودان، إن ريك مشار زعيم المعارضة، رفض للمرة الثانية الالتقاء بوفدها الموجود حاليا بدولة جنوب إفريقيا، لدعوته للانضمام إلى مبادرة الحوار التي أطلقها الرئيس سلفاكير ميارديت، مايو المنصرم.

وقالت اللجنة في بيان حصلت الأناضول على نسخة منه اليوم الجمعة، إن مشار رفض الجلوس مع وفدها الموجود في جنوب إفريقيا، مجددا موقفه المطالب بإيقاف الحرب كأولوية سابقة للحوار الوطني.

وأضاف البيان "بكل أسف، أخبرتنا السلطات الحكومية بدولة جنوب إفريقيا ممثلة في نائب رئيس البلاد سيريل رامافوزا، أن مشار رفض مقابلتنا للاستماع له ولمجموعته في المعارضة المسلحة فيما يتعلق بعملية الحوار الوطني الجارية حاليا بالعاصمة جوبا".

وفي يوليو المنصرم فشلت لجنة الحوار الوطني في الجلوس مع مشار دون أن توضح أسباب الرفض.

واستقر الحال بمشار في جنوب إفريقيا بعد أن فر من عاصمة جنوب السودان (جوبا)، عقب تجدد القتال بين قواته والجيش الحكومي قبل أشهر.

وتعاني دولة "الجنوب" التي انفصلت عن السودان عبر استفتاء شعبي في 2011، حربا أهلية بين القوات الحكومية وقوات المعارضة، وخلفت حوالي عشرة آلاف قتيل، وشردت مئات الآلاف من المدنيين، ولم يفلح اتفاق سلام أبرم في أغسطس 2015 في إنهائها.




إقرأ المزيد