مهلاً ومهلاً!
الأخبار -
خُذها على مهل!

على مهلٍ، على مهلٍ... وأَمهَلْ!
الحياةُ لا تؤخَذُ على عجل.
هي ليست وجبةَ الجنديّ الهاربِ مِن الموت.
إنها شّمَّةُ الوردِ التي لا يُشبَعُ منها
ولقمةُ العاشقِ الغشيم
الذي لا يَملُّ، حتى وهو يَغصُّ برحيقِ قبلتِه،
مِن حِياكةِ أحلامِهِ وأَمانيه
وتَبشيرِ نفسِهِ بحتميّةِ الوصولِ، سالماً وغانماً،
إلى بساتين الأبديّة.
: على مَهل!

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا



إقرأ المزيد