ترامب: أميركا قد تقوم بتوجيه ضربة مالية قوية لتركيا أو إرسال آلاف من الجنود
ليبانون فايلز -

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب، اليوم الخميس، إنه قد يتخذ قرارا بتوجيه ضربة مالية قوية ضد تركيا، أو إرسال آلاف الجنود إلى سوريا.

وجاءت تصريحات ترامب، في سلسلة تغريدات، قال فيها إنه يعرض 3 خيارات لحل العملية العسكرية التي أطلقتها تركيا في شمالي سوريا ضد الأكراد.

وأوضح ترامب أن التوسط من أجل التوصل لاتفاق دائم بين تركيا والأكراد، سيكون أحد الخيارات الثلاث المتاحة أمام الولايات المتحدة عقب العملية العسكرية التركية.

وتابع الرئيس الأميركي قائلا "لدينا ثلاثة خيارات: إرسال آلاف الجنود والفوز عسكريا، أو توجيه ضربة مالية قوية لتركيا وفرض عقوبات، أو التوسط للتوصل لاتفاق بين تركيا والأكراد".

وكان ترامب قد حذر في تصريحات سابقة من الآثار المترتبة على تركيا، بسبب العملية العسكرية في سوريا.

قال ترامب، للصحفيين اليوم الأربعاء "سأذهب إلى أكثر بكثير من العقوبات. أوافق على العقوبات وحتى (الإجراءات) الأشد من العقوبات".

وكرر ترامب، أنه "سيدمر" الاقتصاد التركي إذا شنت أنقرة هجوما على الأكراد.

وكانت وزارة الدفاع التركية، قد أعلنت في وقت سابق من اليوم الأربعاء، بدء عملية برية في الشمال السوري شرق الفرات، وبدأت القوات التركية بقصف واجتياح المناطق المتاخمة للحدود التي تقع تحت سيطرة مسلحي "قوات سوريا الديمقراطية".

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، إطلاق الجيش التركي والجيش السوري الحر عملية عسكرية ضد وحدات حماية الشعب الكردية وتنظيم "داعش" (المحظور في روسيا) شمال شرقي سوريا، مؤكدا أن هدف العملية القضاء على الممر الإرهابي شمال شرقي سوريا.

وقال أردوغان في تغريدات على حسابه الرسمي بموقع "تويتر"، "أطلق الجيش التركي بالتعاون مع الجيش الوطني السوري عملية نبع السلام ضد وحدات حماية الشعب وتنظيم داعش (المحظور في روسيا) شمالي سوريا".



إقرأ المزيد