بماذا اعترفت "ميركل"؟
ليبانون فايلز -

اعترفت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل بحدوث "مواجهات" مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وذلك في مقابلة مع صحف أوروبية.

وقالت المستشارة الألمانية: "بالطبع، خضنا مواجهات"، وأضافت: "ثمة خلافات بالتفكير" بينها وبين الرئيس الفرنسي و"خلافات في فهمهما للأدوار".

واختلف المسؤولان مرارا في الأشهر الاخيرة، حول تجميد بيع الاسلحة إلى السعودية من قبل المانيا بعد مقتل الصحافي جمال خاشقجي، وحول مستقبل الاتحاد الأوروبي، مروراً ببريكست والتأجيلات الممنوحة إلى بريطانيا.

رغم ذلك أشارت المستشارة في المقابلة مع سويدوتشه تسايتونغ (ألمانيا) وذي غارديان (بريطانيا) ولوموند (فرنسا)، إلى "الخطوات الكبيرة" التي جرى التوصل إليها بفضل الثنائي الفرنسي الألماني، وخصوصا في مجال الدفاع.

وقالت ميركل "قررنا أن نطوّر سوياً مقاتلة ودبابة. هذه علامة على الثقة لناحية مزيد من التعويل الثنائي على صعيد السياسة الدفاعية".

وردا على سؤال عما إذا كانت العلاقات تدهورت في الأشهر الأخيرة، قالت ميركل: "لا، أبداً". ولكنها أقرّت بأنّها وماكرون شهدا "سياقات زمنية مختلفة".

وشرحت أنّه خلال الخطاب الذي ألقاه الرئيس الفرنسي في جامعة السوربون بباريس في شهر أيلول 2017، وخصصه لإحياء المشروع الاوروبي، كانت قد تجاوزت لتوّها الانتخابات التشريعية وتسعى الى تشكيل ائتلاف جديد.



إقرأ المزيد