وليد خوري: ارتفاع عدد إصابات كورونا قد يكون مرتبطاً بسلالة جديدة | LebanonFiles
ليبانون فايلز -

رأى مستشار رئيس الجمهورية للشؤون الصحية الدكتور وليد خوري أن الإقفال التام يشكل تحدياً كبيراً للدولة والقوى الأمنية، مشدداً على أن ثقافة المواطن تشكّل عنصراً هاماً في هذا الإطار لأننا سنعيش مع الجائحة سنة جديدة.

وأكد خوري لإذاعة النور، ضمن برنامج "السياسة اليوم"، أن مناعة القطيع لم تتحقق حتى اليوم في أيّ دولة، وتحقيقها يرتبط بحصول عدد كبيرٍ من الوفيات، واللقاحات وحدها توفّر هذه المناعة.

ولفت خوري إلى أن ثمة شكوكاً بأن يكون عدد الإصابات بـ"كورونا" المتزايد في لبنان على نحوٍ سريع مرتبط بسلالة "كورونا" الجديدة، معتبراً أن الاختلاط الذي حصل خلال فترة الأعياد ليس كافياً لتبرير هذا الارتفاع في الأعداد.

وقال خوري: "نعتزّ بأننا الدولة الأولى التي حجزت لقاح "فايزر" في العالم العربي"، ورأى أن التعاطي مع هذا اللقاح مطمئن جداً، موضحاً أن وزارة الصحة وافقت عليه بناء على الدراسات المتقدمة التي أجريت عنه، ولحصوله على ترخيص منظمة الـFDA وموافقة منظمة الصحة العالمية.

وقال خوري إن اللجنة الوطنية المتخصصة بملف لقاح "كورونا" عرضت بالأمس خطتها الخاصة بالتلقيح، حيث العمل جارٍ لتأمين 18 براداً، تأمن 12 براداً منها، و32 مركزاً في المناطق، على أن يكون في كلّ مركز 15 فرداً من الطواقم الطبية.

وأشار خوري إلى أنه سيجري تأمين 250 ألف لقاح خلال الأشهر الثلاثة الأولى من حملة التلقيح، وسيكون ذلك مجانياً، مضيفاً إن قانون استيراد لقاح "كورونا" يجعل الدولة مسؤولة عن أي ضرر يلحق بالمواطن جراء تلقي اللقاح، لمدة سنتين.

وأكد خوري أن المستشفيات الخاصة سجلت تعاوناً في ملف "كورونا" عبر تأمين 200 سرير جديد في وحدات العناية الفائقة.



إقرأ المزيد