القمة في موعدها... والتجاذبات سياسية داخلية
موقع التيار -


القمة في موعدها... والتجاذبات سياسية داخلية ولا تخص الجامعة العربية، فالجامعة معنية بانعقاد القمة، ونحن هنا". بهذا الكلام، ومن على ارض بيروت التي وصلها اليوم لمتابعة التحضيرات، حسم الامين العام المساعد لجامعة الدول العربية الجدل الذي أثير أخيراً حول مصير القمة الاقتصادية التنموية المرتقبة في التاسع عشر والعشرين من كانون الثاني الجاري.


وفي غضون ذلك، كان وزير الخارجية جبران باسيل يتحدث من زحلة عن طرف يريد أن يحسن علاقته الخاصة بسوريا، فيزايد على حساب لبنان، مشدداً على أن لبنان الذي حوصر واختنق جراء الأزمة السورية والنزوح، لا ينبغي أن يخنق ويحاصر نفسه اليوم، فبعد الحرب... اعمار، ولا يجوز أن يدفع لبنان ثمن السلم، كما دفع ثمن الحرب.


حرب لم تعد إسرائيل تجرؤ على شنها ضد لبنان، جراء معادلة القوة المعروفة، وبفعل المواجهة الديبلوماسية المستمرة، ولو تكررت الاستفزازات والاعتداءات، وآخرها معاودة بناء الجدار الاسمنتي.


استفزازات لفظية واعتداءات معنوية من نوع آخر، شغلت اللبنانيين اليوم، بعدما انتشر بشكل كثيف على مواقع التواصل فيديو يظهر طلاباً حزبيين يشتمون رئيس التيار الوطني الحر، في شكل اعاد طرح السؤال عن الغاية من تكرار بث الاحقاد في اوساط الجيل الجديد، في وقت يفترض بالشباب ان يعملوا لمستقبلهم الشخصي ومستقبل الوطن، لا ان يتحولوا وقوداً لمعركة لا يزال البعض مصراً على العيش في تفاصيلها المرة، التي ينبغي تجاوزها الى مرحلة من التحالف او التنافس لا يهم، لكن تحت سقف الاحترام والديموقراطية، والحرية التي يبقى شرطها الأول والأخير قبول الآخر وحقه بالاختلاف، من دون زيادة ولا نقصان



إقرأ المزيد