بالصورة - سجال عنيف بين رولا الطبش و بولا يعقوبيان... والأخيرة: سأرد غدا على تلك التافهة!
موقع التيار -


رد المكتب الإعلامي لعضو "كتلة المستقبل" النائبة رولا الطبش جارودي على كلام النائبة بوليت يعقوبيان ضمن جلسة المؤتمر التشاوري الوطني الذي نظمته الامانة العامة لمجلس النواب و"التجمع النسائي الديموقراطي" و"التحالف الوطني لحماية الاطفال من التزويج المبكر"، موضحا الآتي:

"أولا: إن عدم حضور النائبة الطبش المؤتمر يتعلق بها، ولا داع لأحد الإستقصاء عنه، خصوصا أنها اعتذرت عن الحضور من اللجنة المنظمة قبل أيام من انعقاده.

ثانيا: إن موقف النائبة الطبش عن حقوق المرأة واضح، ولا أحد يزايد عليها، فهي حملت هذا الملف إلى البرلمان الفرنسي وحاضرت عن هذا الموضوع ودافعت عنه في أكثر من منبر عربي ودولي وآخره في الأردن، حيث ألقت مداخلة عن العنف الأسري وحقوق المرأة في مؤتمر "نساء على خطوط المواجهة".

ثالثا: ندعو النائبة الإعلامية إلى مراجعة شاملة واعتماد مقاربة أكثر وعيا لمواقف النائبة طبش، فتارة تتهمها بغير حق على منبر اعلامي وطورا تهاجمها أو تتهمها زورا في مجلس النواب كأنها لم تكتسب من مهنتها السابقة إلا اللون الأصفر.

رابعا: نتمنى على الزملاء في موقع "شريكة ولكن" عدم اعتماد التحليلات والتكهنات والإستنتاجات خلال الكتابات عن النائبة طبش التي تحترم وتقدر عمل الإعلام من أجل الوصول إلى الحقيقة، وهي مستعدة دائما للمراجعة أو الاستفهام عن أي خبر يخصها".


في المقابل، غردت يعقوبيان على حسابها على "تويتر" قائلة:"لا مكتب إعلاميا لدي وكان نهاري طويلا متعبا، سأرد غدا على تلك التافهة التي تجنبت طويلا الدخول بسجال معها لاننا بضعة سيدات في المجلس النيابي."

واضافت:"أجد نفسي مكرهة على الرد بعد أختيارها اللون الأصفر لمهنتي السابقة التي مارستها لسنوات على الشاشة الزرقاء وتركتها باحترام ومودة مع من يملكها".

وكانت يعقوبيان اعتبرت ضمن المؤتمر التشاوري الوطني غياب الطبش عن الجلسة رغم تأكيدها الحضور تهرباً من قبل تيار المستقبل من اتخاذ موقف فيما خص التزويج المبكر.



إقرأ المزيد