عبد السلام للميادين: لمسنا مزاجاً دولياً يرغب بوقف الحرب في اليمن
الميادين -

رئيس وفد حكومة صنعاء إلى مفاوضات السويد يؤكد أنهم لمسوا مزاجاً دولياً يرغب بوقف الحرب، ويعتبر أن الملحّ اليوم هو الوضع الإنساني والاجتماعي بينما القضايا العسكرية سيتم بحثها في المرحلة الانتقالية.

كشف رئيس وفد حكومة صنعاء إلى مفاوضات ستوكهولم، محمد عبد السلام، أن الوفد لمس مزاجاً دولياً يرغب بوقف الحرب، وأنه سمع كلاماً واضحاً بضرورة وقف الحرب والمأساة "ولكن ليس بعد أسبوع أو أكثر".

وفي مقابلة مع الميادين ضمن النشرة المسائية، رجح عبد السلام أن يجتمع الفرقاء اليمنيون بعد شهر من الآن في دولة عربية لمناقشة تفاصيل العناوين التي تتم مناقشتها في ستوكهولم، وأضاف "كل الأطراف بما فيها الدولة يتحدثون عن مرحلة انتقالية"، مشدداً على أن هذه المرحلة "يجب أن تكون فيها الدولة هي التي تدير شؤون البلاد".

وكان الحوار بين الأفرقاء اليمنيين انطلق في السويد برعاية أممية، حيث أعلن المبعوث الأممي إلى اليمن الاتفاق على تبادل الأسرى والمعتقلين بين الطرفين.

وعن رؤية وفد حكومة صنعاء للمرحلة الانتقالية قال عبد السلام "المرحلة الانتقالية ستأتي بتوافق جديد وسيتم تثبيت ذلك بقرار دولي"، وتابع "نعتقد أن هذه المرحلة ستؤسس لمرجعيات جديدة للحل"، وأن القضايا العسكرية سيتم بحثها في المرحلة الانتقالية، "لكن الملح الآن هو الوضع الإنساني والاجتماعي" بحسب عبد السلام.

وكشف عبد السلام أن وفد حكومة صنعاء طرح مع المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث أن تصعيد التحالف السعودي عسكرياً يعني الرفض للحل، ونقل أن الجيش اليمني واللجان الشعبية "في حذر شديد بسبب سياسة الغدر التي قد يلجأ إليها تحالف العدوان".

ورأى عبد السلام أن المعركة العسكرية في اليمن أصبحت روتيناً وأن تصعيد التحالف مصيره الفشل، مشدداً على أن حكومة صنعاء لا تريد استمرار الحرب في اليمن، متوقعاً تراجع المعارك على عدد من الجبهات، وقال "مستعدون لتقديم الكثير من المرونة في القضايا الإنسانية والسياسية شرط تجاوب الطرف الآخر".

وعن تفاصيل المفاوضات في ستوكهولم أكد عبد السلام أن ليس لدى وفده مشكلة في عقد لقاءات مباشرة مع الطرف الآخر، وقال "غداً (الجمعة) سنحكم إذا ما كانت جولة ستوكهولم جدية أم لا".




إقرأ المزيد